الاحتلال يمدد اعتقال الأسيرة”منى قعدان ” للمرة ال17

مددت محكمة سالم العسكرية الصهيونية، أمس الأربعاء، اعتقال الأسيرة المجاهدة منى قعدان من حركة الجهاد الإسلامي ببلدة عرابة جنوب غرب مدينة جنين شمالي الضفة المحتلة، للمرة السابعة عشر على التوالي.

وقالت عائلة الأسيرة قعدان إن الاحتلال الصهيوني أجل محاكمة ابنتها منى (42 عامًا) حتى الثلاثين من الشهر الجاري.

وأشارت العائلة إلى أنها تعاني من ضغوط نفسية كبيرة، ومن آلام شديدة في المعدة والمفاصل، كما أنها ممنوعة من الزيارة منذ اعتقالها في الثالث عشر من شهر تشرين الثاني عام 2012.

يذكر أن الأسيرة قعدان اعتقلت في 2/8/2007م، وأفرج عنها في 20/6/2008، ثم أعيد اعتقالها في 31/5/2011م وأفرج عنها في 18/11/2011م، وآخر اعتقال لها كان في 12/11/2012م، بتهمة إدارة جمعية خيرية في مدينة جنين، وهي ممنوعة من زيارة أهلها منذ اعتقالها لأسباب أمنية، وتعتبر شقيقة القيادي بحركة الجهاد الإسلامي بجنين طارق قعدان.

يذكر أن الأسيرة قعدان إحدى المحررات في صفقة وفاء الأحرار، ولا تزال موقوفة داخل سجن هشارون وهي ممثلة للقسم.