وزير الأمن الصهيوني يفر هاربا من زيارة استفزازية لبلدة العيسوية وسط القدس

فرّ وزير امن الاحتلال الصهيوني المتطرف إسحاق اهرونوفيتش هارباً من زيارته الاستفزازية لبلدة العيسوية وسط القدس المحتلة بعد مهاجمة شبان البلدة له بالحجارة والزجاجات الفارغة، ولم تدم زيارته سوى بضع دقائق.
وصاحبت اهرونوفيتش قوة معززة لتوفير الحماية له، ولم يكد يصل للبلدة ويقوم احد ضباطه بشرح ما يجري في البلدة حتى انهمرت عليه وعلى موكبه الحجارة ففر هاربا من المنطقة.
من جانبهم، استنكر أهالي البلدة هذه الزيارة ووصفوها بالاستفزازية وتشعل المزيد من المواجهات، في الوقت الذي أعربوا فيه عن خشيتهم من أن تكون هذه الزيارة الاستفزازية مقدمة لفرض مزيد من الإجراءات العقابية الجماعية ضدهم.
وتُعطي قيادة الاحتلال أهمية كبيرة للمنطقة التي تم الاستيلاء على معظم أراضيها بسبب قربها من العديد من المستوطنات الكبيرة ومبنى الجامعة العبرية وسكن طلبتها ومستشفى هداسا وجميعها اقيمت على أراضي المواطنين في العيسوية.

المصدر: نداء القدس + وكالات